wholesalejerseysi The big story in the West is the fact that the Lakers may miss the post season for the first time since the 2004 2005 season. dallascowboysjerseyspop You're facilitating the problem if you give an animal or a person ample food supply. CARBOHYDRATES: 18 grams. wholesale nba jerseys Christina said she roars when she hits the stage and seems to black out and just go there. Flat shoes with rubber sole last long in the rainy season. With that, you cannot design too large or smaller bracelets than your wrist. Nobody has seen this apparel before, and most of these shoe styles you can find anywhere else in the United States. wholesale jerseys Think the New York Knicks. Valli, who is starting his 10th year with the club, is relegated to backup status in support of Player and left guard Kirby Fabien.. For example, the combined company would own both Fox News and CNN, claiming a huge market share in news broadcasting, and this would definitely raise some scrutiny from the federal government. wholesale mlb jerseys We have seen umpteen cases before. Shoes come recommended by the podiatrists at Healthy Feet Shoe online. http://www.dallascowboysjerseyspop.com If they were not, then they could not perhaps turn a profit. miamidolphinsjerseyspop You need 20 wickets to win a game. Lie flat on your stomach with hands resting at your sides. First you have to roll out the gumpaste to very thin layer. We just try to have a better result if we happen to get back to that point.". wholesale jerseys The sentences will be concurrent, and he won be eligible for parole for at least 18 months.. Especially here in the Middle East, where cultural senstivities are key, you have to be very careful.

cheap nfl jerseys

Now, think about his basketball shortcomings. With that in mind we'd like to offer you this primer on the game and the sport on general.. The hike itself is up river (going in) and downriver (coming out). cheap jerseys Johnson opened with two quick birdies, kept a one shot lead in the playoff when Oosthuizen missed a 5 foot par putt on the 17th hole and won the Open when the South African the last player to lift the jug at St. You might also want to wear band aids on the balls of your feet and above the heel, just in case the shoes still need more breaking in afterwards.. But Uefa did take a dim view of some aspects of the way City paid themselves nearly 50m from the sale of image rights and intellectual property to third parties.. wholesale nfl jerseys It is wise to maintain a document of images of marital relationship outfits that you like from wedding event publications, promotions or promos of stores, if you have strategies to obtain wed within a year..

http://www.miamidolphinsjerseyspop.com

One customer is an Internet company and the other is enterprise focused. cheap Super Bowl jerseys But, he said, he would fight for "Braddock values" in Washington.. wholesale mlb jerseys Recently released estimates for the month of July show another spike in non wage expenditures and operational expenditures for July alone account for nearly a quarter of the entire year budget. Plenty of A list presenters will be on hand, including Amy Adams, Kristen Bell, Jessica Biel, Jim Carrey, Glenn Close, Bradley Cooper, Penelope Cruz, Benedict Cumberbatch, Viola Davis, Daniel Day Lewis, Robert De Niro, Zac Efron, Sally Field, Harrison Ford, Jamie Foxx, Andrew Garfield, Jennifer Garner, Whoopi Goldberg, Joseph Gordon Levitt, Anne Hathaway, Goldie Hawn, Chris Hemsworth, Kate Hudson, Samuel L.

تعرف على القانون الجديد لحوادث الشغل

أولا، المرجو مشاركة الخبر لتعم الفائدة.

 

choghel {focus_keyword} تعرف على القانون الجديد لحوادث الشغل choghel

لم يتغير القانون الذي ينظم النظر في حوادث الشغل منذ خمسة عقود سوى مرة واحدة وبشكل جزي لم يمسس جوهر ذلك القانون. ولكن مع قدوم حكومة عبد الإله بنكيران تمت إعادة النظر في هذا القانون برمته. ونعرض هنا لأهم مستجداته.

بعد خمسين عاما، خرج إلى النور نص قانوني يراجع بكيفية شاملة كل المساطر المرتبطة بالتعويض عن حوادث الشغل. ومنذ 1963، حينما وضع القانون في عهد الوزير الأول أحمد باحنيني، لم يُعد النظر في القانون سوى مرة واحدة، وبصفة جزئية لم تشمل سوى ست مواد من أصل 361 مادة يتضمنها القانون المذكور. كان ذلك في عهد حكومة عبد الرحمان اليوسفي، وكانت سلة التعديلات تلك من بين آخر ما وقع عليه اليوسفي قبل خروجه بشكل نهائي من الحكومة. وتضمن حينها التنصيص على إجبارية التأمين بالنسبة إلى المشغلين المطبق عليهم نظام الضمان الاجتماعي، وهو ما لم يكن موجودا من قبل بالمغرب. 

طوى القانون مسافة طويلة من التعقيدات المرتبطة بالتشريع، فقد كان مشروعا لحكومة عباس الفاسي، وتركه وزيره في التشغيل آنذاك، جمال أغماني، جاهزا، ولما خرج في نياير 2012 من منصبه، كان قانون التعويض عن حوادث الشغل أول قانون يتحرك لتنفيذ المخطط التشريعي لحكومة عبد الإله بنكيران. وصادق عليه المجلس الحكومي في 22 مارس 2012، وبعدها بعامين، صادق عليه مجلسا البرلمان في 23 دجنبر 2014. 

رفع التعويضات

تطرح حوادث الشغل دوما الإشكالات المرتبطة بمقدار التعويض، لأن القانون المعتمد كان متقادما، ويتضمن تصورا ماليا يعود إلى ستينيات القرن الفائت، وبالرغم من تعديله جزئيا بشكل طفيف في حكومة عبد الرحمان اليوسفي، إلا أن حجم التعويض لم يمسسه المقص حتى الآن. ويظهر أن حجم التعويض يخلق مشاكل رئيسية بالنسبة إلى الأطراف المتدخلة في منظومة التعويض عن حوادث الشغل، أي المؤمنين والمشغلين بالدرجة الأساسية، لكن، وإن لم يغير القانون الجديد الشيء الكثير في التحديدات الرئيسية للتعويض، إلا أن دفع التعويضات نحو الأعلى يظهر بشكل جلي في القانون. وهكذا، فقد أقرّ تعويض الأجراء يوميا خلال العجز المؤقت، بثلثي أجرهم اليومي المعتاد. لكنه رفع من حجم التعويض في حالة اضطرار الأجير بعد عودته إلى العمل لزيارة الطبيب المعالج، فأصبح ثلثا الأجر اليومي بدل النصف كما هو في القانون القديم، كما أن كل غياب دام ساعتين في يوم العمل، للسبب نفسه، لا يرتب خصما من أجره ولا سنتيما واحدا، بينما القانون القديم كان يحدد فترة الغياب قبل تطبيق الخصم في ساعة واحدة فحسب. ولم يتغير أي شيء فيما يخص كيفيات تقدير التعويض ومكوناته. 

لكن ما يبرز كاختلاف جوهري بين القانونين القديم والجديد، هو حجم الإيراد –أو المدخول- الذي سيدفع للأجراء الذين يتعرضون لحوادث شغل تصيبهم بحالة عجز دائم. وهكذا، فإن الإيراد المخصص للأجراء في هذه الحالة يساوي الأجرة السنوية مضروبة في نسبة العجز المحددة، وتكون هذه النسبة إما محسوبة بالنصف، إذا لم يتعدى العجز 30 في المائة، أو 15 في المائة زائد الجزء الذي يتعدى 30 في المئة مضاف إليه نصف هذا الجزء بالنسبة للعجز المحدد ما بين 30 و50 في المائة، فيما تضرب في نسبة عجز تساوي 45 في المائة  زائد الجزء الذي يتعدى 50 في المائة بالنسبة للعجز الذي يتجاوز 50 في المائة. ولم يكن القانون القديم يحدد هذه الكيفيات في التعويض بصفة نهائية، وترك لمقرر صادر عن وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية تحديد مقدار التعويض. 

ورفع القانون الجديد أيضا من حجم الإيراد الذي سيدفع لذوي الأجراء المتوفين بسبب حادث شغل، وبعدما كان نص 1963  يفرق بين الزوج المتوفى عنه، المستحق للتعويض، بين من يبلغ ستين سنة، وبين من يقل عمره عن ستين عاما، ففرق بينهما في حجم الإيراد ما بين 30 في المائة و50 في المائة من الأجرة السنوية للهالك، فإن القانون الجديد حدد الإيراد في 50 في المائة بدون أي تمييز، كما رفع القانون الجديد من حجم الإيراد الممنوح لأرامل الهالك، فأصبح 50 في المائة من أجرته السنوية بدل 30 في المائة، على أن يقسم بينهن بالتساوي. 

ورفع القانون الجديد أيضا من الإيراد الممنوح لليتامى، ولم يحصرهم في الفئة العمرية لأقل من 16 عاما، بل وأضاف إليهم من لا يتجاوز عمرهم 21 عاما إذا كانوا يتابعون تدريبا مهنيا، أو 26 عاما لمن يتابعون دراستهم بالمغرب أو الخارج، ودون حد للسن بالنسبة لليتامى في وضعية إعاقة.  ولم يكن القانون القديم يتحدث عن هذه التصنيفات بالمرة.

وقدر القانون الجديد الإيراد الممنوح لليتامى في نسبة 20 في المائة من الأجرة السنوية إذا تعلق الأمر بولد واحد (15 في المائة في القانون الجديد)، و30 في المائة إذا تعلق الأمر بولدين، و40 في المائة إذا تعلق الأمر بثلاثة أولاد، وهو التقدير نفسه المحدد في القانون القديم. ورفع القانون أيضا من الإيراد المخصص لكل ولد فقد أبويه معا بسبب حادث الشغل، أو أصبح يتيما بعد فقدانه لواحد منهما في الحادث، ثم فقد الثاني قبل أن يصل إلى السن القانونية، وسيحصل على إيراد يبلغ 30 في المائة من الأجرة السنوية لضحية حادث الشغل، بعدما كان محددا في 20 في المائة فقط في القانون القديم. 

وزاد القانون أيضا في الإيراد الممنوح للأصول، وهكذا يصبح من حق واحد من الأصول أو الكافلين يكون وقت وقوع الحادث في كفالة الهالك، إيراد عمري يساوي 15 في المائة من الأجرة السنوية للهالك، بدل 10 في المائة كما كانت في القانون القديم. 

عقوبات لشركات التأمين

يعاقب بغرامة من 50 ألف إلى 100 ألف درهم كل من امتنع عن إبرام عقد التأمين لصالح الأجراء، وهو مقتضى جاء به تعديل 2002. لكن القانون الجديد رفعه بعدما كان من 2000 إلى 100 ألف درهم.

وأعاد القانون الجديد صياغة نظام العقوبات بشكل كلي، فأصبح يعاقب شركات الـتأمين بغرامة من 20 ألف إلى 50 ألف درهم لعدم قيامها بتقديم عروض المصاريف والتعويضات للمصاب أو لذوي حقوقه داخل الأجل المنصوص عليه في القانون، أو عدم قيام المشغل أو شركة التأمين بأداء التعويضات أو الإيرادات لذوي الحقوق بعد انصرام أجل الثلاثين يوما الموالية لتاريخ التوقيع على محضر الصلح. وكان القانون القديم يعاقب شركات التأمين بغرامة تقدر نسبتها ب2 في المائة عن كل شهر تأخير في أداء التعويضات، على ألا تقل الغرامة عن خمسين درهما،  كما كان يعاقبهم عن مخالفات عدم أداء التعويضات بغرامات تتراوح ما بين 120 درهما إلى 1200 درهم.  ويعاقب القانون الجديد المشغلين بغرامة ما بين 10 آلاف إلى 50 ألف درهم عن عدم التصريح بحادثة الشغل،  وهي مخالفة كان يعاقب عليها القانون القديم بغرامة يتراوح قدرها ما بين درهم واحد إلى 18 درهما. وتسري العقوبة نفسها، حسب القانون الجديد، على كل مشغل لا يودع الشواهد الطبية لدى مصالح التأمين، أو لا يسلم للمصاب أو لذوي حقوقه الشواهد المطلوبة لحالته، أو عدم إيداعه أو موافاته للمدير الإقليمي للتشغيل بنسخة من التصريح بالحادثة وبالشواهد الطبية المرفقة. وحتى عدم إلصاق نسخة من هذا القانون في المؤسسة يعاقب عليه القانون بالغرامة نفسها، بعدما كان القانون القديم يعاقب عليها بغرامة تتراوح ما بين درهم واحد و18 درهما. 

ويلاحظ الفرق الشاسع بين العقوبات الواردة في القانونين القديم والجديد  في الغرامات المطبقة على كل مشغل يباشر اقتطاعات من أجور أجرائه أو مستخدميه للتأمين عن حوادث الشغل، أو للتخفيف من التكاليف التي يتحملها وفق القانون، أو كل من يحاول منهم الإخلال بحق المصاب في اختيار طبيبه عن طريق تهديده بالفصل، أو فصله فعليا، أو حرمانه، أو تهديده بالحرمان من المصاريف والتعويضات المستحقة. وقد كان القانون القديم  يعاقب على هذه الأفعال بغرامة تتراوح ما بين 40 درهما و720 درهما، وتصل في حالة العود إلى ما بين 1200 درهم و 4800 درهم. لكن القانون الجديد رفعها لتصبح ما بين 200 درهم إلى 20 ألف درهم، بينما ضاعفها في حالة العود. وتسري هذه الغرامات على كل صيدلي أو طبيب جلب مصابين في حوادث شغل إلى عيادته أو إلى صيدليته ومس بهذا الفعل بحرية الاختيار، عن طريق الوعد بتسليم نقود أو بالتخفيض من مبلغ الأتعاب الطبية، أو من ثمن المنتجات الصيدلية لفائدة المصابين أو المؤمنين أو المشغلين. كما يعاقب بالغرامة نفسها كل طبيب يعمد إلى تحريف عواقب الحادثة في الشهادات المسلمة من لدنه، أو عمد إلى طلب ثمن فحوصات لم ينجزها. كما يعاقب القانون بالغرامة نفسها كل من أثر أو حاول التأثير بالوعد أو التهديد على شاهد في حادثة شغل لتزييف الحقيقة، أو أخفى الحقيقة أو ساعد على ذلك. وأسقط القانون الجديد العقوبات الحبسية التي كانت مطبقة على المشغلين والمؤمنين والأطباء والصيادلة الذين يتورطون في هذه الأفعال كما كان الحال في القانون القديم.

ورفع القانون الجديد أيضا من قدر الغرامات المطبقة على كل من يرتكب غشا، أو يقدم تصريحا مزورا للاستفادة من المصاريف أو تعويضات غير مستحقة، أو العمل أو محاولة العمل على الاستفادة منها، وأصبحت الغرامة حاليا تتراوح ما بين 2000 درهم إلى 20 ألف درهم، بعدما كانت في القانون القديم تتراوح ما بين 240 درهما إلى 4800 درهم.  

قاعدة الأجر.. زمن باحنيني وزمن بنكيران

في مرسوم صادر في 1964، وقع محمد با حنيني حد الأجر السنوي المتخذ أساسا لاحتساب الإيرادات الممنوحة لضحايا حوادث الشغل، وكان ينص على أن الأجرة السنوية الدنيا البالغ قدرها 1830 درهما المحددة فيما قبل، إما لتقدير الإيرادات، وإما لتقدير الزيادات والمنح المالية، وإما بمثابة مقدار أدنى للزيادة الواجب تخويلها للمصابين بحوادث الشغل اللاحق بهم عجز كلي يضطرهم إلى الاستعانة بشخص آخر للقيام بأعمال الحياة العادية. ثم حدد مقدار 8325 درهما للأجرة غير القابلة للتخفيض حسب مساطر التعويض عن حوادث الشغل، على أن تتطور هذه الحدود الدنيا لقاعدة الأجر حسب تطور الزيادة في الأجر.

وبعده بخمسين عاما، صدر مقرر لوزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، عبد السلام الصديقي، ليعيد النظر في طريقة احتساب الإيرادات الممنوحة لضحايا حوادث الشغل، البالغة نسبة عجزهم 10 في المائة على الأقل. وحسب مقرر الوزير، فإن الأجر السنوي الذي على أساسه تحتسب الإيرادات لا يجب أن يقل عن 29 ألفا و400 درهم يطبق بأثر رجعي من فاتح يوليوز 2014، و 30 ألفا 796 درهما يطبق ابتداء من فاتح يوليوز 2015. كما حدد الأجر السنوي المتخذ أساسا لاحتساب الإيرادات الممنوحة لضحايا حوادث الشغل في حالة وفاتهم في 127 ألفا و680 درهم

Comments

comments

Categories: World-News

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *